الاثنين 30 مارس 2020 - 08:53 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية ابداع "من حوارات البراءة " شعر حمدي على الدين

 

 
 

"من حوارات البراءة " شعر حمدي على الدين

  الجمعة 24 يناير 2020 12:39 صباحاً   




 

قد كنت يوما مثلكم

مرتاد أحلام

وفي أمسي البعيد

تعلمت مني الحقيقة حكمة

ستظل تسردها الحياة لكل حيّ:

- طفل غبي.

صاح المدرس مرة

فبكيت من ضحك البراءة

في عيون الأصفياء

وسلكت أودية المعارف

كي أقول :أنا ذكيّ

 

وبذات يوم

والطيور تحط فوق نوافذ البيت إخضرارا

بالغناء العبقريّ

قد صرت أجري نحوها

متأجج النبضات

أحمل في يدي الحب النقيّ

أمي تراقبني وتضحك  :

ياشقيّ  .

فأقول : يا أمي

لماذا الطير مرتجفا يحلق

كلما شيئ تصاعد من يديّ ؟!!

فتقول : ياولدي

لأن الموت قد يأتي بحسن الظن

أو كف الخيانة.

قلت : يا أمي

وما معنى الخيانة ؟!!

فأجابت الأم الحكيمة

وهي تطوي في حنان

كل وسواس لديّ:

لا ترتجف

لا زلت طفلاً

عندما تغدو كبيراً

سوف تعرف كل شئ.

فصرخت كي أجد الإجابة

خلف نظرتها الحكيمة

وهي ترنو لي بعمق : يابنيّ

أودع حياتك في أيادي الناس

واصرخ

إنها فيكم أمانة

وانظر لما قد سوف يجري

سوف تدري بعدها

كل ما تعني الخيانة!!

فضحكت من أمي

ومن معنى الخيانة

والآن أبكي كلما

مرت على رأسي الطيور

ولم أزل وحدي

أفتش عن أمومتها

وعن قلبي النقي!!

 

أخبار اخرى فى القسم