الاثنين 30 مارس 2020 - 07:46 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية مسافة فى عقل سفير السنغال بالقاهرة : العلاقة بين السيسي وماكي صال متميزة والدبلوماسية الشعبية دورها مهم

 

 أكد أن الرئيس السيسي نموذج يحتذي به عالميا
 

سفير السنغال بالقاهرة : العلاقة بين السيسي وماكي صال متميزة والدبلوماسية الشعبية دورها مهم

  الاثنين 10 فبراير 2020 08:14 مساءً   




ايلي سي بيي :السنغاليون يعشقون مصر ونثمن دورها تجاه إفريقيا

مصر خلال خمس سنوات ستصبح في القمة بفضل رؤية السيسي الحكيمة

 علينا تذليل كل العقبات أمام البلدين  وضرورة أن يكون هناك خط طيران مباشر للسنغال

ادعو المستثمرين المصريين  للإستثمار في السنغال بعد اكتشاف الغاز والبترول

حاوره سيد يونس وزينب عيسي

العلاقات المصرية الإفريقية  بشكل عام والسنغالية بشكل خاص لها مدلولات تاريخية منذ عهد الزعيم جمال عبد الناصر الذي يحمل جميله الإشقاء الأفارقة ويثمنون دور مصر الأخت الكبرى التي صارت الحركات التحررية بها نبراسا يهتدي به الجميع، وقد عاد التوجه المصري نحو إفريقيا في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يدرك مكانة إفريقيا عند المصريين ومكانة أفريقيا في قلب الوطن العربي ،وجاء إختيار مصر لرئاسة الإتحاد الافريقي أكبر دليل على تلك المحبة والتواصل الممتد منذ الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي ودور مصر الكبير فيها .

عندما حلت السنغال ضيف معرض القاهرة للكتاب والذي إنقضي منذ أيام قليلة كانت الفرحة متبادلة بين البلدين فالسنغال علاقتها بمصر علاقة خاصة إلي درجة أن الطفل السنغالي يعرف مصر نبض القارة وطلابها يعشقون الدراسة في أزهرها، بل أن الرئيس السنغالي السيد ماكي صال يحث أبناءه من الطلاب السنغال عليكم بالدراسة في مصر،وكيف لا وهو العاشق لمصر و إحتفل بعيد ميلاده على أرض مصر بأسوان وسط أهلها وهو ما يحمل  مغزى بأنه بين  أهله.

تلك العلاقات الممتدة بين مصر والسنغال ورغبة البلدين في مزيد من التعاون دفعتنا إلي أن نلتقي بسعادة  السفير السيد ايلي سي بيي سفير السنغال لدي القاهرة ، ومنذ الوهلة الأولي إستقبلتنا  الحفاوة السنغالية بدء من موظف الأمن بالسفارة الي حفاوة  الملحق الثقافي شيخ تيجان غي الذي بادرنا  بالود والمحبة ، معربا عن سعادته وتقديره للكرم المصري كون السنغال جاءت ضيف شرف معرض القاهرة الدولي للكتاب،وكذا علاقة مصر بالسنغال،  ثم الابتسامة الحلوة من سكرتيرة معالي السفير فاطمة جوب  التي ولدت على أرض مصر حتى تظنها  من عاميتها المصرية بنت مصر.

وهذه الحفاوة البالغة من سعادة السفير ايلي سي بيي الذي برغم مشاغله وزياراته في مقابلات رسمية خارج السفارة كان آخرها زيارة البرلمان المصري لبحث سيل تعزيز العلاقات السنغالية المصرية لكنه حدد موعدا لإجراء حوار معنا .

هو في حالة نشاط يستكمل ما بدأه زميله السابق، فسعادة السفير الجديد  ايلي سي بيي  يحمل روح كبيرة للعمل والتفاؤل ،ويرى أن علاقة مصر والسنغال لابد أن تصل إلى مرحلة تعاون أكبر وصولا لمزيد من الإزدهار بين البلدين.

 وكان ل"أفريكانو الثقافي"  مع سعادته هذا الحوار:

* سعادة السفير ..في البداية كيف تثمن أن تأتي دولة السنغال ضيف شرف معرض القاهرة الدولي للكتاب فى الدورة 51 التي إنقضت منذ أيام ؟

هو شرف عظيم إختيار السنغال من بين الدول المشاركة في المعرض  وعلى مدار إسبوعين كانت فرصة أن نعرف الشعب المصري بثقافة السنغال والتي تضم علماء ومثقفيين وشعراء و كانت فرصة عظيمة عبر عنها وزير الثقافة السنغالي عبد الله جوب للأصدقاء المصريين ونظيرته المصرية وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم.

كيف ترى مصر  ودور الرئيس السيسي في إفريقيا؟

نحن نشكر الرئيس السيسي على رئاسة مصر للاتحاد الافريقي والتي تتسلم رايتها بعد شهورجنوب إفريقيا  ، وهو الدور المثمن من جانب  الشعوب الإفريقية من حيث الدور الذي يقوم به الرئيس السيسي خلال رئاسة مصر للاتحاد الافريقي ،وكذلك ما  يقوم به من توجه نحو إفريقيا من زيارات وتوطيد للعلاقات المصرية الإفريقية ، وهو ما أكد عليه الرئيس السنغالي السيد ماكي صال في أسوان  قائلا أنه علي إفريقيا أن تشكر الرئيس السيسي علي جهوده في الفترة التي ترأست فيها مصر الإتحاد الإفريقي ومن قبلها.

* سعادة السفير ما رؤيتك للعلاقة بين مصر والسنغال في الوقت الحالي ؟

العلاقات بين الرئيسين السيسي وماكي صال قوية ومتميزة،والرئيس السنغالي ظل في مصر ٥ ايام الي درجة أنه احتفل بعيد ميلاده في أسوان وهو له معنى كبير يكشف أنه بين أفراد أسرته، لكن يجب أن ترقى تلك العلاقات بين الشعبين الي مستوى العلاقة بين القيادتين في تبادل تجاري أوسع لتعميق العلاقة بين الشعبين وهذا مفيد لنا كأشقاء وأبناء قارة واحدة .   

وهل ترون أن هناك إجراءات من شأنها أن تسهم في مزيد من التعاون بين البلدين؟

نحن نأمل أن يقوم الجانب المصري بتسهيل إجراءات الحصول على تأشيرة الدخول للمواطن السنغالي عبر السفارة هناك، فنحن في بلدنا  نمنح المصريين  التأشيرة خلال ٢٤ساعة، كما نطالب بتسهيل إجرءات إقامة الطلاب  خاصة وأن الطالب السنغالي يعشق الدراسة في مصر فهو يعاني حال إنتهاء إقامته وبالتالي يعوق دراسته، وأعتقد تلك أمور نسعي  جاهدين لحلها.

* ماذا عن العلاقات الثقافية المصرية و السنغالية والخطط المستقبلية؟

مايدهشني  هذه المحبة التي  ظهرت واضحة  عندما ذهب محمد صلاح لتسلم جائزة أحسن لاعب في داكار ، وعندما حصل عليها اللاعب ساجو ماني استلمها في مصر وقد أبهرني كيف رقص المصريون على الموسيقى السنغالية، وقد تم توجيه الدعوة في لقاء وزيري الثقافة عبد الله جوب والدكتورة إيناس عبد الدايم  في أن تكون مصر ضيف شرف معرض السنغال للكتاب، وسيكون يكون هناك مشاركات لمصر في مهرجانات وإحتفاليات و زيارات متبادلة بين مصر و السنغال في المجال الثقافي.

* من خلال عملكم كسفير لدي القاهرة  حدثنا عن  دور السفارة في دعم الطلاب والجالية  السنغالية بالقاهرة ، وهل هناك خطط لمشاركة الطلاب في فعاليات ثقافية في مصر ؟

نحن ندعم الطلاب السنغاليين ونشجعهم  بكل قوتنا ونقف خلفهم ونحاول أن نحل دائما مشكلات تواجهمم مثل الإقامة، ونحاول التنسيق مع الجانب المصري لتذليل تلك العقبات وبالتالي يسهل تحركهم والمشاركة بشكل إيجابي في كافة الفعاليات التي تقام في مصر.

* كيف ترى  سعادة السفير حجم التبادل  الاقتصادي بين البلدين  ؟

أري أن العلاقات الاقتصادية من الممكن أن تكون أفضل لكن عدم وجود طرق جوية مباشرة بين البلدين يؤثر علي حجم التبادل بينهما ،وهو ما  نأمل أن يحدث، وسوف أسعى لمزيد من التبادل التجاري مع مصر من خلال  لقاءات مع مستثمرين ،وهذا دور أساسي من خلال عملي بمصر لجذب الاستثمارات المصرية في السنغال ، خاصة بعد اكتشافات الغاز والبترول هناك

ونحن نقدم كل التسهيلات الاشقاء المصريين للعمل والاستثمار، فالسنغال بلد خير، واتمنى أن  يكون  هناك تطور ونمو اقتصادي مرجو بين البلدين وهو ما يتطلب حل الأمور المتعلقة كما قلت من قبل بالطرق بين البلدين.

سعادة السفير .. المواطن المصري الراغب في التعرف علي السنغال وثقافتها  ماذا تقول له عن بلدكم؟

كمواطن سنغالي "شهادتي مجروحه" في بلدي لأني أراه أعظم بلد لكن بالفعل السنغال بلد جميل وعظيم ويتمتع بمكوناته الثقافية والجغرافيه والتاريخية من الشمال الي الجنوب والشرق الي الغرب ، وهناك حقيقة راسخة  أن ثقافة  السنغال وحاضرها  لايحتاج الي كثير من الكلام لكن الي مزيد من العمل ، و أعتقد أن الجيل الحالي يحتاج الي أن يعمل ويؤمن بقيمة بذل الجهد بما يصب في مصلحة بلده، وهو لن يكون سهلا في ظل التحديات الراهنة لكننا سننجح بفضل القيادة السليمة..

سعادة السفير ..لكم رؤية حول القيادة السياسية المصرية الحالية ماهي؟

أري أن الرئيس السيسي مثال جيد علي الإدارة الناجحة وتوفير الأمن للبلاد، وقبل أن آتي الي هنا كنت في الصين والكويت ونيجيريا وبلدان كثيرة في إفريقيا ،وعندما وصلت  الي مصر قلت أن مصر خلال 5 سنوات ستصبح  في القمة في كافة المجالات ،وهو ما ترجم من خلال زيارة  الرئيس السنغالي الذي  جاء في أكتوبر، وسياتي مرة أخري  وهو كان فخورا بما رأه في مصر وعبر عن سعادته بتطور العلاقات بين مصر والسنغال وبين الشعبين ايضا ،ونأمل مزيد من العلاقات من خلال رؤية الواقع ومحاولة تزليل العقبات التي تقف أمام التعاون المستقبلي بين البلدين.  

 

  

صور اخرى
 

أخبار اخرى فى القسم