السبت 26 سبتمبر 2020 - 09:16 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية قضايا "الإعلام المصري وقضايا المجتمع".. جديد الصحفي حسام الضمراني

 

 
 

"الإعلام المصري وقضايا المجتمع".. جديد الصحفي حسام الضمراني

  الأربعاء 05 أغسطس 2020 05:33 مساءً    الكاتب : سيد يونس




الباحث والكاتب الصحفي حسام الضمراني واحد من الباحثين الذين عرف عنهم الجدية فيما ينجز سواء كتابات صحفية او مؤلفات وكتب بحثية يبذل فيها العرق والجهد هو مخلص في مشروعه البحثي وقد صدر له اخيرا عن مكتبة جزيرة الورد حديثاً كتاب"الإعلام المصرى وقضايا المجتمع: تحديات الحاضر.. ورهان المستقبل " الكتاب ينقسم لخمسة فصول، تحت العناوين التالية:" كيف ننهض بوسائل الإعلام فى مصر؟.. "الخروج من القمم"، و" الإعلام المصري وقضايا مجتمعية شائكة، و"إفريقيا على أجندة الإعلام المصري "، و" الإعلام المصري والتبعية للغرب"، و"الإعلام المصرى و مستقبل الصناعات الثقافية والإبداعية ". ويقول "الضمراني" فى مقدمة كتابه :" منذ إندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير، والإعلام المصرى يشهد ارتباكاً لم يحدث له من قبل؛ خاصة وان المشهد الإعلامي لم يكن مرتباً من قبل لا على سبيل خطابه وقضاياها التى يتناولها وتلمس بشكل مباشر المواطن المصري، أو حتى على مستوى التنظيم فيما يتعلق بآليات العمل وهو ما يكشف عنه خريطة ملاك وسائل الإعلام قبل الثورة وبعدها وحتي اندلاع ثورة الثلاثين من يونيو، وان كان ظل ومازال يشهدا ارتباكا إلى الآن. منذ عام 2013 وتراودنى كتابة بعض المقالات التى تتعلق بتناول اتجاهات وسائل الإعلام المصرية (صحف، تليفزيون، راديو"، وان كانت نشرت بعد ست سنوات فى مجلة "مصر المحروسة" إحدي إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة ونقحت عند تجميعها فى هذا الكتاب، و هى مقالات فى مجملها ترصد موقف الإعلام المصرى من قضايانا المجتمعية، وتبحث فى أسباب تراجعه فى العقود الأخيرة بعد أن تقلصت ميزانيات الإنفاق على تطويره وتحديداً "الإعلام الرسمي" من اذاعة وتليفزيون وصحف، وهو ما حاولت أن أضع يدي عليه بتحديد مكمن الخلل فيه من خلال سلسلة من المقالات نشرت فى الثلث الأخير من العام 2019، ولعل أسباب تأخر كتابة تلك المقالات يتعلق بعضها بسبباً ذاتياً وشخصياً يرتبط بالإنتهاء من إجراءات مناقشتى لرسالة الماجستير بكلية الإعلام جامعة القاهرة "خطاب صحافة تيار اليسار المصري نحو القضايا المجتمعية بالتطبيق على الفترة من 1978م حتى 2011م" تحت إشراف الأستاذة الدكتورة عواطف عبد الرحمن أستاذة الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة والتى نوقشت فى العام نفسه، ولسبب أخر موضوعيا يتعلق بالتأنى من أجل القدرة علي تكوين رؤية لما حدث فى الثلاثين من يونيو بإزاحة تيار متأسلم كان قد يتسبب فى كارثة تاريخية فى حال استمراره فى الحكم لأكثر من ذلك؛ ذلك التيار الذى ازاحه الشعب المصرى العظيم فى ثورة تاريخية تعد إمتداداً لثورة الخامس والعشرين من يناير على نظام الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك، وما تبعها من تداعيات شملت كافة نواحى الحياة "السياسية، الاقتصادية، الثقافية، الاجتماعية"× وفى صداراتها ملف الإعلام وقضاياه. ولأن الإعلام هو مرأة المجتمع، ولأنه يؤدى عدداً من الوظائف التي تلعب دوراً هاماً فى التكوين المعرفى للمتلقى داخل المجتمعات، كان لزاما أن نبحث فى مكامن التراجع الذى شهده هذه القطاع الهام، كذلك رصد معالجات بعض القضايا المجتمعية فى الإعلام المصري مثل "الإلحاد، و الإرهاب الفكرى والمعنوي، وموقع إفريقيا من الأجندة الإعلامية المصرية فى ظل الدور الهام الذى قامت به القيادة السياسية فى أعقاب الثلاثين من يونيو بالعودة مرة أخرى لقارتنا الإفريقية، وكذلك دور وكالات الإعلام الدولية فى الترسيخ للتبعية للغرب وموقع مواقع التواصل الاجتماعي من ذلك. ولأن العالم اتجه منذ منتصف التسعينيات من القرن الماضى الى الصناعات الثقافية والإبداعية وحققت بعض الدول ملايين الدولارات كارباح من ورائها، فكان علي ان أدرس فى ما كتبت من مقالات يضمها هذا الكتاب بين دفتيه مستقبل تلك الصناعات، وان نوجه صانع القرار الثقافى فى مصر سواء "المؤسسة الثقافية الرسمية، أو الأهلية" إلى أهمية تلك الصناعات واستشراف مستقبلها من خلال وضعها ضمن استراتيجاتهم المستقبلية. هذا الكتاب؛ هو محاولة متواضعة منى لفتح مجال من النقاش العام حول بعض القضايا التى تخص إعلامنا المصري بمؤسساته، ووسائله، وكذلك مناقشة بعض القضايا المجتمعية التى للأسف قد لا تكون متداولة بكثافة فى خطابنا الإعلامى الراهن على الرغم من أهميتها أو قد يكون تناولها الإعلام المصري فى إطار جزئى فى حال ان ناقشها وليس إطاراً شاملاً يبحث فى أسبابها السياسية والثقافية والاقتصادية التى أدت إليها".

صور اخرى
 

أخبار اخرى فى القسم