الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:45 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية بلاتوه المهرجان الثاني للسينما المصرية المعاصرة في البرازيل .. يرفع شعار " أون لاين" !

 

 
 

المهرجان الثاني للسينما المصرية المعاصرة في البرازيل .. يرفع شعار " أون لاين" !

  السبت 08 أغسطس 2020 06:45 صباحاً    الكاتب : افريكانو الثقافي




 
لأول مرة المهرجان يقام بشكل إفتراضي بسبب أزمة الكورونا !
لأول مرة يتم عرض ل 100 ٪  من الافلام المعروضة في المهرجان على الإنترنت من خلال مركز الثقافي لبنك البرازيل.  يعرض المخرجان أهم أفلام في العشر سنين الماضيه للسينما المصرية ، ويتضمن الحدث محاضرات ومناقشات وورش عمل مجانية. يستمر العرض من 29 يوليو إلى 23 أغسطس لعام 2020.
  المهرجان الثاني للسينما المصرية المعاصرة يتم افتراضيًا بالكامل هذا العام. من خلال الإنترنت..  إنه تغيير آخر أحدثته جائحة فيروس كورونا، حيث لم يتراجع منحنى العدوى في البرازيل منذ بداية يونيو. صرحت سويلي فولتاريلي، المديرة العام للمركز الثقافي لبنك البرازيل في ريو دي جانيرو: "إنها المرة الأولى في تاريخنا الذي يمتد لثلاثين عامًا، حيث نقيم مهرجاناً سينمائيًا عبر الإنترنت بالكامل ومجاناً". 
المهرجان مجاني ويقام من 29 يوليو إلى 23 أغسطس، على الموقع الإلكتروني: www.cinemaegipcio.com.
 
الحدث هو جزء من حملة المركز الثقافي لبنك البرازيل "خليك في البيت" ، التي تجمع جهود المؤسسة لتقديم محتوى ثقافي أثناء الإغلاق المؤقت في البرازيل. 
يقدم المهرجان 24 فيلماً تم اختيارهم من قبل مدير المهرجان المصري عمرو سعد السعودي،  أعمال تم تنفيذها بين عامي 2011 و 2019 تكشف عن الجيل الجديد من صانعي الأفلام المصريين– من الكوميديا إلى اللتراجيديا الي الرعب. يقول عمرو سعودي مدير المهرجان  “كنت أبحث عن إجابة عما حدث بعد عام 2011 في إنتاج الأفلام في مصر. لقد كان المشروع في رأسي منذ مدة، متابعاً هذه الإنتاجات ومحاولاً تحليل الموضوعات المعالجة في الأفلام، والتقنيات، وجودة الإنتاج والتقدم و  بكمية الإنتاج في هذه السنوات .. الفكرة هي أن نقدم للجمهور البرازيلي التطور في هذه الصناعه على مدى هذه السنوات ، والتي ينتمي أغلب صُناعها إلى جيل الشباب . والذين حاولوا من خلال تجربة السينما المستقلة أن يصنعوا افلام مختلفة ، ونجحوا في تمثيل مصر بأفلامهم في عدد كبير من المهرجانات الدولية ، بل و الحصول على جوائز فيها " 
سمح الشكل الافتراضي للمهرجان لاتاحه فرصه اكبر لجمهور واسع . على الرغم من ذلك، يتطلع مدير المهرجان عمرو سعودي إلى اليوم الذي سيكون فيه قادرًا على عرض فعاليات مثل هذه مرة أخرى في دور السينما. "أريد أن أكون قادرًا على العودة إلى تقديم الأفلام في دور السينما، عندما تمر هذه الأزمة في العام القادم ، أتمنى رؤية الجمهور مباشرة في دور العرض . بالطبع، نحن نحترم هذه اللحظة [الحجر الصحي] ولكن الثقافة  دواء أيضا. ليس فقط اللقاح هو الذي سينقذنا، ولكن أيضًا الفن والموسيقى والسينما. إنها جزء من عملية العودة إلى الواقع. أنا سعيد بالمشاركة في هذا البرنامج.
بالإضافة إلى العرض اليومي للأفلام، سيتم عقد ورشات عمل ومحاضرات ومناقشات مع المخرجين. وكانت الجلسة الافتتاحية الخاصة  بعد عرض الفيلم الوثائقي وهو فيلم الافتتاح  "رمسيس راح فين؟" الحائز على الجائزة الكبرى في مهرجان الاسماعيلية الدولي 2019 . وتم حوار عبر الانترنت بين مدير المهرجان مع المخرج عمرو بيومي، بالإضافة إلى حفل موسيقي لفرقة مزاهر، تم بثه مباشرة من القاهرة.
ومن بين أبرز أفلام المعروضة ، فيلم  الفيل الأزرق 2 (2019)، للمخرج مروان حامد، الذي أكبر نجاح في شباك التذاكر في تاريخ السينما المصرية، والفيلم الوثائقي جان دارك مصرية (2016)، للمخرجة إيمان كامل، الذي يناقش تجارب المرأة المصرية ؛ والفيلم الكوميدي " زي عود الكبريت" (2014)، للراحل حسين الإمام، الذي يكرم النجوم العظماء في العصر الذهبي للسينما المصرية؛ والفيلم الوثائقي عندي صورة (2017)، لمحمد زيدان الذي يحكي قصة السينما المصرية من خلال مسار مطاوع عويس، وهو كومبارس عمل في حوالي ألف فيلم، من الأربعينيات حتى اليوم. يؤكد عمرو سعودي مدير المهرجان  " أن عرس السينما المصرية في البرازيل يتوج من خلال عروض تلك عروض الافلام المصرية المعاصرة للعام الثاني على في البرازيل من 29 يوليو إلى 23 أغسطس 2020 ، والتي ينتظرها الجمهور العربي هنا عام تلو آخر " 
المهرجان الثاني للسينما المصرية المعاصرة في البرازيل .. يرفع شعار " أون لاين" !
لأول مرة المهرجان يقام بشكل إفتراضي بسبب أزمة الكورونا !
لأول مرة يتم عرض ل 100 ٪  من الافلام المعروضة في المهرجان على الإنترنت من خلال مركز الثقافي لبنك البرازيل.  يعرض المخرجان أهم أفلام في العشر سنين الماضيه للسينما المصرية ، ويتضمن الحدث محاضرات ومناقشات وورش عمل مجانية. يستمر العرض من 29 يوليو إلى 23 أغسطس لعام 2020.
  المهرجان الثاني للسينما المصرية المعاصرة يتم افتراضيًا بالكامل هذا العام. من خلال الإنترنت..  إنه تغيير آخر أحدثته جائحة فيروس كورونا، حيث لم يتراجع منحنى العدوى في البرازيل منذ بداية يونيو. صرحت سويلي فولتاريلي، المديرة العام للمركز الثقافي لبنك البرازيل في ريو دي جانيرو: "إنها المرة الأولى في تاريخنا الذي يمتد لثلاثين عامًا، حيث نقيم مهرجاناً سينمائيًا عبر الإنترنت بالكامل ومجاناً". 
المهرجان مجاني ويقام من 29 يوليو إلى 23 أغسطس، على الموقع الإلكتروني: www.cinemaegipcio.com.
 
الحدث هو جزء من حملة المركز الثقافي لبنك البرازيل "خليك في البيت" ، التي تجمع جهود المؤسسة لتقديم محتوى ثقافي أثناء الإغلاق المؤقت في البرازيل. 
يقدم المهرجان 24 فيلماً تم اختيارهم من قبل مدير المهرجان المصري عمرو سعد السعودي،  أعمال تم تنفيذها بين عامي 2011 و 2019 تكشف عن الجيل الجديد من صانعي الأفلام المصريين– من الكوميديا إلى اللتراجيديا الي الرعب. يقول عمرو سعودي مدير المهرجان  “كنت أبحث عن إجابة عما حدث بعد عام 2011 في إنتاج الأفلام في مصر. لقد كان المشروع في رأسي منذ مدة، متابعاً هذه الإنتاجات ومحاولاً تحليل الموضوعات المعالجة في الأفلام، والتقنيات، وجودة الإنتاج والتقدم و  بكمية الإنتاج في هذه السنوات .. الفكرة هي أن نقدم للجمهور البرازيلي التطور في هذه الصناعه على مدى هذه السنوات ، والتي ينتمي أغلب صُناعها إلى جيل الشباب . والذين حاولوا من خلال تجربة السينما المستقلة أن يصنعوا افلام مختلفة ، ونجحوا في تمثيل مصر بأفلامهم في عدد كبير من المهرجانات الدولية ، بل و الحصول على جوائز فيها " 
سمح الشكل الافتراضي للمهرجان لاتاحه فرصه اكبر لجمهور واسع . على الرغم من ذلك، يتطلع مدير المهرجان عمرو سعودي إلى اليوم الذي سيكون فيه قادرًا على عرض فعاليات مثل هذه مرة أخرى في دور السينما. "أريد أن أكون قادرًا على العودة إلى تقديم الأفلام في دور السينما، عندما تمر هذه الأزمة في العام القادم ، أتمنى رؤية الجمهور مباشرة في دور العرض . بالطبع، نحن نحترم هذه اللحظة [الحجر الصحي] ولكن الثقافة  دواء أيضا. ليس فقط اللقاح هو الذي سينقذنا، ولكن أيضًا الفن والموسيقى والسينما. إنها جزء من عملية العودة إلى الواقع. أنا سعيد بالمشاركة في هذا البرنامج.
بالإضافة إلى العرض اليومي للأفلام، سيتم عقد ورشات عمل ومحاضرات ومناقشات مع المخرجين. وكانت الجلسة الافتتاحية الخاصة  بعد عرض الفيلم الوثائقي وهو فيلم الافتتاح  "رمسيس راح فين؟" الحائز على الجائزة الكبرى في مهرجان الاسماعيلية الدولي 2019 . وتم حوار عبر الانترنت بين مدير المهرجان مع المخرج عمرو بيومي، بالإضافة إلى حفل موسيقي لفرقة مزاهر، تم بثه مباشرة من القاهرة.
ومن بين أبرز أفلام المعروضة ، فيلم  الفيل الأزرق 2 (2019)، للمخرج مروان حامد، الذي أكبر نجاح في شباك التذاكر في تاريخ السينما المصرية، والفيلم الوثائقي جان دارك مصرية (2016)، للمخرجة إيمان كامل، الذي يناقش تجارب المرأة المصرية ؛ والفيلم الكوميدي " زي عود الكبريت" (2014)، للراحل حسين الإمام، الذي يكرم النجوم العظماء في العصر الذهبي للسينما المصرية؛ والفيلم الوثائقي عندي صورة (2017)، لمحمد زيدان الذي يحكي قصة السينما المصرية من خلال مسار مطاوع عويس، وهو كومبارس عمل في حوالي ألف فيلم، من الأربعينيات حتى اليوم. يؤكد عمرو سعودي مدير المهرجان  " أن عرس السينما المصرية في البرازيل يتوج من خلال عروض تلك عروض الافلام المصرية المعاصرة للعام الثاني على في البرازيل من 29 يوليو إلى 23 أغسطس 2020 ، والتي ينتظرها الجمهور العربي هنا عام تلو آخر " 

 

المهرجان الثاني للسينما المصرية المعاصرة في البرازيل .. يرفع شعار " أون لاين" !
لأول مرة المهرجان يقام بشكل إفتراضي بسبب أزمة الكورونا !
لأول مرة يتم عرض ل 100 ٪  من الافلام المعروضة في المهرجان على الإنترنت من خلال مركز الثقافي لبنك البرازيل.  يعرض المخرجان أهم أفلام في العشر سنين الماضيه للسينما المصرية ، ويتضمن الحدث محاضرات ومناقشات وورش عمل مجانية. يستمر العرض من 29 يوليو إلى 23 أغسطس لعام 2020.
  المهرجان الثاني للسينما المصرية المعاصرة يتم افتراضيًا بالكامل هذا العام. من خلال الإنترنت..  إنه تغيير آخر أحدثته جائحة فيروس كورونا، حيث لم يتراجع منحنى العدوى في البرازيل منذ بداية يونيو. صرحت سويلي فولتاريلي، المديرة العام للمركز الثقافي لبنك البرازيل في ريو دي جانيرو: "إنها المرة الأولى في تاريخنا الذي يمتد لثلاثين عامًا، حيث نقيم مهرجاناً سينمائيًا عبر الإنترنت بالكامل ومجاناً". 
المهرجان مجاني ويقام من 29 يوليو إلى 23 أغسطس، على الموقع الإلكتروني: www.cinemaegipcio.com.
 
الحدث هو جزء من حملة المركز الثقافي لبنك البرازيل "خليك في البيت" ، التي تجمع جهود المؤسسة لتقديم محتوى ثقافي أثناء الإغلاق المؤقت في البرازيل. 
يقدم المهرجان 24 فيلماً تم اختيارهم من قبل مدير المهرجان المصري عمرو سعد السعودي،  أعمال تم تنفيذها بين عامي 2011 و 2019 تكشف عن الجيل الجديد من صانعي الأفلام المصريين– من الكوميديا إلى اللتراجيديا الي الرعب. يقول عمرو سعودي مدير المهرجان  “كنت أبحث عن إجابة عما حدث بعد عام 2011 في إنتاج الأفلام في مصر. لقد كان المشروع في رأسي منذ مدة، متابعاً هذه الإنتاجات ومحاولاً تحليل الموضوعات المعالجة في الأفلام، والتقنيات، وجودة الإنتاج والتقدم و  بكمية الإنتاج في هذه السنوات .. الفكرة هي أن نقدم للجمهور البرازيلي التطور في هذه الصناعه على مدى هذه السنوات ، والتي ينتمي أغلب صُناعها إلى جيل الشباب . والذين حاولوا من خلال تجربة السينما المستقلة أن يصنعوا افلام مختلفة ، ونجحوا في تمثيل مصر بأفلامهم في عدد كبير من المهرجانات الدولية ، بل و الحصول على جوائز فيها " 
سمح الشكل الافتراضي للمهرجان لاتاحه فرصه اكبر لجمهور واسع . على الرغم من ذلك، يتطلع مدير المهرجان عمرو سعودي إلى اليوم الذي سيكون فيه قادرًا على عرض فعاليات مثل هذه مرة أخرى في دور السينما. "أريد أن أكون قادرًا على العودة إلى تقديم الأفلام في دور السينما، عندما تمر هذه الأزمة في العام القادم ، أتمنى رؤية الجمهور مباشرة في دور العرض . بالطبع، نحن نحترم هذه اللحظة [الحجر الصحي] ولكن الثقافة  دواء أيضا. ليس فقط اللقاح هو الذي سينقذنا، ولكن أيضًا الفن والموسيقى والسينما. إنها جزء من عملية العودة إلى الواقع. أنا سعيد بالمشاركة في هذا البرنامج.
بالإضافة إلى العرض اليومي للأفلام، سيتم عقد ورشات عمل ومحاضرات ومناقشات مع المخرجين. وكانت الجلسة الافتتاحية الخاصة  بعد عرض الفيلم الوثائقي وهو فيلم الافتتاح  "رمسيس راح فين؟" الحائز على الجائزة الكبرى في مهرجان الاسماعيلية الدولي 2019 . وتم حوار عبر الانترنت بين مدير المهرجان مع المخرج عمرو بيومي، بالإضافة إلى حفل موسيقي لفرقة مزاهر، تم بثه مباشرة من القاهرة.
ومن بين أبرز أفلام المعروضة ، فيلم  الفيل الأزرق 2 (2019)، للمخرج مروان حامد، الذي أكبر نجاح في شباك التذاكر في تاريخ السينما المصرية، والفيلم الوثائقي جان دارك مصرية (2016)، للمخرجة إيمان كامل، الذي يناقش تجارب المرأة المصرية ؛ والفيلم الكوميدي " زي عود الكبريت" (2014)، للراحل حسين الإمام، الذي يكرم النجوم العظماء في العصر الذهبي للسينما المصرية؛ والفيلم الوثائقي عندي صورة (2017)، لمحمد زيدان الذي يحكي قصة السينما المصرية من خلال مسار مطاوع عويس، وهو كومبارس عمل في حوالي ألف فيلم، من الأربعينيات حتى اليوم. يؤكد عمرو سعودي مدير المهرجان  " أن عرس السينما المصرية في البرازيل يتوج من خلال عروض تلك عروض الافلام المصرية المعاصرة للعام الثاني على في البرازيل من 29 يوليو إلى 23 أغسطس 2020 ، والتي ينتظرها الجمهور العربي هنا عام تلو آخر " 
 

أخبار اخرى فى القسم