السبت 28 نوفمبر 2020 - 10:57 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية مكتبتى إبراهيم عبد المجيد: "مِفسود" من طراز الكتاب الكبار تتوزع أرواحهم على سائر الفنون

 

 
 

إبراهيم عبد المجيد: "مِفسود" من طراز الكتاب الكبار تتوزع أرواحهم على سائر الفنون

  الأحد 25 أكتوبر 2020 05:14 مساءً    الكاتب : زينة عبد الله




صدرت حديثًا عن بيت الياسمين للنشر والتوزيع بالقاهرة، الترجمة العربية للديوان الشعري "مروا من هنا" للكاتب والروائي إيمانويل ميفسود، وقام بترجمة الديوان عن اللغة المالطية مباشرة، المترجم المغربي الأصل مراد شوبرت.

 

كتب مقدمة الطبعة العربية للديوان، الروائي الكبير إبراهيم عبد المجيد  وقال في مقدمته إن إيمانويل مِفسود كاتب تتجلى عبقريته في أكثر من فن؛ القصة والشعر والمسرح وأدب الأطفال والإخراج المسرحي، ويحقق فيها كلها وجودًا عظيمًا.

وأضاف عبد المجيد أن "مِفسود" كاتب من طراز الكتاب الكبار الذين تتوزع أرواحهم على سائر الفنون، يشكلون من روح الحياة لوحات فنية بارعة. كتب في القصة "حكايات الناس القبيحة Stories of Ugly People " و"حكايات لليلة السبت Stories for Saturday Night " و"كتاب العشاق المشوهين The Book of Maimed Lovers " و"في الليلة الظلماء أبصرنا In the Dark Night We Looked " وغيرها مما يصل إلى نحو عشر مجموعات قصصية.

وكتب في الشعر "كتاب الريح والزهور" The Book of the Wind and Flowers و"عند كلارا At Clara's " وكتب دواوين شعر بالإنجليزية مثل "لعبة الأمواج" The Play of Waves و مثل "التقارير السرية Confidential Reports " و"صور بولندية Poland Pictures " كما كتب بالإنجليزية والمالطية معا، وبلغت دواوينه إلي عشرة أعمال أيضًا، كما ترجم مسرحية "دون جوان" لموليير وترجم وأعد للمسرح رواية الكاتب البريطاني نيكولاس مونسارات "حصار مالطا" The Kappillan of Malta" وترجم مسرحية "لامبيدوزا " للكاتب المسرحي البريطاني أندريه لوستجارتن وكتب "الإيمان، الأمل في الخير" Faith, Hope u Charity وغيرها، كما كتب للأطفال، وحاز جوائز كثيرة، منها جائزة الدولة خمس مرات، في كل مرة عن عمل من أعماله، وجائزة الاتحاد الأوروبي في الآداب.

يذكر أن إيمانويل مِفسود من مواليد عام 1967 في مالطا، كان الطفل الأصغر بين ثمانية أطفال لأسرة من طبقة العمال، بدأ كتابة الشعر في السادسة عشرة من عمره حين انضم لجماعة أدبية، ثم التحق فيه بجماعة للمسرح التجريبي وأخرج مسرحيات من تأليفه، ثم مسرحيات لتشيخوف وداريو فو وماكس فريش وفيديريكو جارسيا لوركا وهارولد بنتر، وغيرهم من كبار المسرحيين والتجريبيين. عُرفت أعماله النثرية والشعرية في العالم، وتُرجمت لعدة لغات في أوروبا والأمريكتين.

 

 

--

 

أخبار اخرى فى القسم