الاثنين 05 ديسمبر 2022 - 03:40 مساءً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية مسافة فى عقل صفاء عبد المنعم تكتب عن : الغائب الحاضر مجدي الجابري " كأنه كان أمبارح."

 

 صباح الصفاء
 

صفاء عبد المنعم تكتب عن : الغائب الحاضر مجدي الجابري " كأنه كان أمبارح."

  الجمعة 15 أكتوبر 2021 05:55 مساءً   




. ----------------------- شكرا للتكنولوجيا. شريط فيديو مركون فى المكتبة من سنة ٩٩. فكرت بعد أن سمعت عن إمكانية تحويل الفيديو على فلاشة ووضعه على الكمبيوتر،حتى أسرعت إلي مصور فى باب اللوق،واعطيته شريط الفيديو الذى استعارته من أخته على وعد بعمل أسطوانة لها بعد تحويله. وبالفعل. تم التحويل. ووضع على الكمبيوتر. وقمت بتشغيل البرنامج،وسماع الصوت، ورؤية الصورة، وحديث الأصدقاء. كان المذيع الأنيق يخرج الكلمات من فم الضيف بصعوبة،حيث أنه مرهق،وحزين. كان صوته كما هو منذ تركها من ٢٢سنة. كانت المدة كفيلة بتغير كل شئ الصوت والصورة والطبع والأخلاق. إنما هو،كما هو،لم يتغير. فيه كل شئ يذكر،نفس الكلام،نفس الضحكة،نفس النفس المجهد من الألم،نفس الشعر من ٢٢سنة. جاءت الأبنة الصغرى وجلست بجوار ي،وأخذت تنصت للصوت،وتتمعن فى الصورة. كانت لأول مرة ترى أبيها وهو يتحدث،وتسمع صوته،وحركاته،وحديثه الشيق. لأول مرة تكون في ذاكرتها صورة مغايرة عن ألبوم الصور. لأول مرة تسمع صوت أشعاره،وتتمعن فى كلماته. لأول مرة تقول أبى دون أن يسمعها،أو يرد على نداءها. لأول مرة كانت دموع المحبة تطفو خارجة من عينى المرأة والأبنة معا. كان الفديو لمدة ساعة كاملة. على صوتك على صوتك بالغنا لسه الأغانى ممكنه،ممكنه. مجدى الجابرى

 

أخبار اخرى فى القسم