السبت 28 مايو 2022 - 06:55 مساءً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية ثقافة عالمية *في سلطنة عمان : (الفاو) بالتعاون مع التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار ومؤسسة بيت الزبير ي

 

  بحثوا كسر التحيزات في مجتمع المرأة الساحلية
 

*في سلطنة عمان : (الفاو) بالتعاون مع التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار ومؤسسة بيت الزبير ي

  الخميس 24 مارس 2022 09:24 صباحاً    الكاتب : خاص سلطنة عمان




تواجه النظم الغذائية العالمية العديد من التحديات المعقدة، بما في ذلك الجوع وسوء التغذية والنظم الإيكولوجية المتدهورة وآثار تغير المناخ. وهناك حاجة ملحة للعمل على تشكيل أنظمة الأغذية الزراعية لتقديم النظم الغذائية عالية الجودة اللازمة لصحة جيدة، وتخفيف الضغط على الموارد الطبيعية؛ ودفع النمو الاقتصادي الشامل. كما يوفر هذا التحول العديد من الفرص منها تنمية قطاعي مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية. وقد لعبت النساء دورًا حيويًا في المجالات المذكورة أعلاه لعدة قرون، وهن الآن يخطون خطوات واسعة في اغتنام الفرص لبدء أعمالهن التجارية الخاصة والبحث عن أدوار إدارية. بهدف الاعتراف بجهود هؤلاء النساء وزيادة ظهورهن ومساهمتهن في هذه القطاعات المهمة عالميًا، تعاونت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار ومؤسسة بيت الزبير لتنظيم فعالية "المرأة وتغيير التيار: كسر التحيز، دروس من قطاع المصائد العمانية ". أقيمت المناسبة في مؤسسة بيت الزبير برعاية معالي الأستاذة الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية - وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار. تعد الفعالية بمثابة احتفال بالأدوار العديدة التي تشغلها المرأة في مجالات مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية، فضلاً عن مساهمتها في تحقيق الأمن الغذائي والتغذية، والقضاء على الفقر، وإدارة الموارد الطبيعية المستدامة. وقد قدمت هذه الفعالية في الوقت نفسه منصة للاحتفال بمناسبتي السنة الدولية لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية الحرفية (IYAFA 2022)، واليوم العالمي للمرأة، الذي يتم الاحتفال به في 8 مارس من كل عام. وقالت سعادة الدكتورة نورة أورابح حداد، ممثلة منظمة الفاو في السلطنة: "إن عمل المرأة ضروري لازدهار مصايد الأسماك الساحلية. وبالتعاون مع مؤسسة بيت الزبير، أردنا اغتنام هذه الفرصة لتسليط الضوء على الدور الحاسم الذي تلعبه المرأة الساحلية على طول سلسلة قيمة مصايد الأسماك ". وأضافت: "ندعو الجميع لبناء عالم يتم فيه الاعتراف الكامل بالمرأة الساحلية تمكينا لمواصلة تقديم مساهماتها من أجل ضمان رفاه الإنسان، وإقامة نظم غذائية صحية والتخفيف من وطأة الفقر عن طريق الاستخدام المسؤول والمستدام لموارد مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية" ومن جانبه قال الدكتور محمد بن عبدالكريم الشحي – مدير عام مؤسسة بيت الزبير: "إن فكرة الشراكة بين مؤسسة بيت الزبير ومنطمة الفاو من خلال مكتب المنظمة في مسقط، ليس جديدا، فقد سبقته أحداث مشتركة وأنشطة متنوعة تهدف إلى ترسيح الوعي الثقافي بالأنظمة الغذائية والزراعية، وإيجاد المشتركات التي تجعل من هذه المفردات ثقافة مجتمعية من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة في هذه القطاعات التي تتقاطع – بشكل أو بآخر – مع التوجهات الثقافية التي تسعى مؤسسة بيت الزبير إلى تعزيزها وتفعيلها" ولعل من السمات الإيجابية لهذه الفعالية أنها أقيمت افتراضيا وحضوريا، حيث تم بثها كذلك على الجمهور في جميع أنحاء العالم، وتضمنت مجموعة واسعة من الأنشطة المخصصة جميعها لتمكين المرأة الساحلية. تشمل هذه الأنشطة العروض التقديمية التي تم إجراؤها بصياغة تيد اكس (TEDx)، تلتها مناقشة تفاعلية مع شخصيات وخبراء محليين ودوليين بارزين في هذا المجال. أتاح الاحتفال فرصة لتعزيز الحوار بين مختلف الجهات الفاعلة، وليس أقلها تعزيز صغار المنتجين للتعاون مع بعضهم البعض ليكونوا على مرأى ومسمع العالم ومشاركتهم في صنع القرار الذي يشكل حياتهم اليومية بدءاً من المجتمع المحلي وصولاً إلى مستوى المنتديات الدولية والعالمية. علاوة على ذلك، تضمنت الفعالية أيضًا معرض صور فنية للمرأة الساحلية، بالإضافة إلى ورشة عمل للأطفال تسلط الضوء على أهمية دور المرأة الساحلية في تنشئة الجيل الجديد. وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أعلنت عام 2022 السنة الدولية للمصايد الحرفية وتربية الأحياء المائية (IYAFA 2022). ويمثل هذا الإعلان اعترافًا مهمًا بالملايين من صغار الصيادين ومزارعي الأسماك والعاملين في مجال الأسماك الذين يقدمون طعامًا صحيًا ومغذيًا لمليارات الأشخاص ويساهمون في تحقيق هدف القضاء على الجوع. من جانبها تسهم منظمة الفاو في الحد من عدم المساواة بين الجنسين من خلال عملها على تنفيذ القواعد والمعايير، وتوفير البيانات والمعلومات، وبناء جسور للحوار بشأن السياسات المعمول بها، وتنمية القدرات، والارتقاء بالمعرفة والتقنيات، وتعزيز الشراكات والدعوة إلى التواصل بين مختلف الأطراف ذات العلاقة. وعلى المستويين العالمي والإقليمي، تدعو منظمة الفاو إلى زيادة التركيز على الحوار رفيع المستوى وصنع القرار فيما يتعلق بالأمن الغذائي والتغذية لضمان معالجة قضايا المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وتعميم ذلك بشكل مناسب في البرامج ذات الصلة كمساهمة في التحول المستدام النظم الغذائية.

 

أخبار اخرى فى القسم