الثلاثاء 09 أغسطس 2022 - 01:28 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية الرئيسية ختامزملتقى احتواء الأول للشباب "بناء وعطاء" بسلطنة عمــان

 

 اقيم بمحافظة البريمي
 

ختامزملتقى احتواء الأول للشباب "بناء وعطاء" بسلطنة عمــان

  الجمعة 10 يونيو 2022 11:08 مساءً    الكاتب : خاص سلطنة عمان




اختتم ملتقى احتواء الأول للشباب بعنوان "بناء وعطاء" ضمن "مبادرة احتواء" تزامنا مع الاحتفاء بيوم الشباب الخليجي بدعم من وزارة الثقافة والرياضة والشباب وذلك تحت رعاية جناب السيدة بسمة بنت فخري آل سعيد... وبحضور سعادة السيد الدكتور حمد البوسعيدي محافظ البريمي وسعادة الشيخ الدكتور هلال بن علي الحبسي والي البريمي وعدد من مسؤولي الجهات الحكومية والخاصة بمحافظة البريمي بمنتجع فندق جراند السلام. ويهدف الملتقى الى تمكين الشباب واثراء معارفهم حول الزواج وأهدافه وعن كيفية اختيار شريك الحياة بالإضافة إلى توعيتهم بالجانب الاقتصادي للاسرة ومدى اهمية الإدخار الأسري .. الى جانب اطلاع الشباب على الجوانب النفسية والإجتماعية للزواج والتعرف على المشاكل الزوجية وكيفية التعامل معها. وقد أشارت إيمان الكلبانية مؤسسة ورئيسة مبادرة احتواء الى اهمية الدور الذي يلعبه قطاع الشباب في المجتمع.. لذا سعت مبادرة احتواء أن تكون من المبادرات الشبابية الرائدة التي تسير على نهج واضح وخطوات مدروسة متماشية مع رؤية عمان 2040م.. من خلال الاهتمام بالشباب واعطائهم جانب كبير من الرعاية الصحيحة لهم وذلك من خلال عمل برامج ومناشط مميزة ومتنوعة ومبتكرة تقدم لهم بطريقة إبداعية تلامس حاجتهم وبما يتوافق مع طموحات المجتمع. من أجل تعليم الشباب ما يستطيع تفهمه في أي من المجالات حتى يصل إلى مرحلة الوعي اللازم الذي يستطيع من خلاله إقامة التنمية المنشودة في المجتمع . ويأتي ملتقانا هذا تأكيدا على اهتمامنا المتواصل بالشباب فكريا ونفسيا والعمل على تنمية طاقاتهم واهتمامهم... فهم عماد كلّ أمة وأساسها،.. يقودون دفة سفينة المجتمع نحو التقدم والتطور... يبثون الحياة في عروق الوطن،.. فهم نبراس الأمل وبسمة المستقبل المنيرة، وأداة فعالة للبناء والتنمية. وتاتي محاور الملتقى على النحو الاتي: 1) تدشين عدة أندية شبابية تنفذها المبادرة ببرامج متنوعة وهي: - نادي الإبداع والإبتكار . - نادي احتواء للفتيات . - نادي القادة للناشئة . 2) التركيز على دور تأهيل الشباب كأساس في بناء الأسرة والمجتمع . 3) تسليط الضوء على المبدعين والمنجزين من شباب المحافظة وخارجها . 4)تسليط الضوء على الفرق التطوعية بالمحافظة. وقد كان ختام الملتقى بقصة ملهمة بحضور المهندس الكوتش أنس الكمشكي. كما قدمت الأخصائية مريم الجابرية عن معجزات الطب البديل وارتباطها بعلاج الأمراض المزمنة. وفي ختام الملتقى قام الدكتور فيصل المسكري نائب والي البريمي بتكريم المنظمين والداعمين والفرق التطوعية المشاركة في الملتقى. كذلك قالت العنود العزيزيةحول المبادرة: ان التطوع كنشاط مجتمعي واتحاد أرواحِ لعمل يخدم مجتمعنا الرائع لهو عمل عظيم وهدف سامي. حيث إننا نستهدف فئة الشباب المقبلين على الزواج لأنهم اللبنة الأساسية والذي على أعتابه يتكون المجتمع.. والملفت هو اختيار المدربين من ذوي الخبرة وتناولهم مواضيع شيقة وتأتي في أولوياتها كيف يخطط الشاب مشروع زواجه. وختاما أتقدم بوافر الشكر والتقدير لمن حضر (ملتقى بناء وعطاء) وأخص بالشكر الفريق الرائع الذي أظهر كل ما لدية لنجاح هذا الملتقى. وقالت فاطمة عبيد الكلباني عن الملتقى: ملتقى شبابنا نماء وعطاء ضمن مبادرة احتواء أضاف لي الكثير حول وضع خطه محكمة لإدارة ملتقى ناجح ومفيد .. كذلك ضمن عملي ضمن فريق تنظيم الملتقى أحسست بأهمية العمل بروح الفريق الواحد وذلك من خلال توزيع الأعمال على كل فرد في الفريق وتعاونهم .. ونتمنى إقامة ملتقيات أخرى خارج المحافظة وبشكل أوسع .. كما أسعدني كثيرا تواجد الفرق التطوعية في الملتقى .. وعن انطباع المدرب مرزوق البلوشي ملتقى احتواء الأول للشباب والأول من نوعه عرج إلى أهم المواضيع المجتمعية واللي نفتقدها في يومنا هذا، ومن خلاله استطاعت مبادرة احتواء وضع أسس نجاح الحياة الأسرية بطرق جداً رائعة، وظّفتـها من خلال ورش غاية في الأهمية يحتاجها كل الشباب والفتيات لمستقبلهم، وكانت تنص على معرفة سيكولوجية التفكير بين الرجل والمرأة، واختلاف انماط تفكيرهم، وكيفية ترتيب أولوياتهم الحياتية والمالية والنفسية. لا شك بأن كل مقومات النجاح موجودة وكل السبل أيضاً ولكن من خلال التوجيه والإرشاد سوف يقوم الشباب بما هو واجب عليهم تجاه سعادتهم في حياتهم. فجزيل الشكر والامتنان لمبادرة احتواء وفريقها المبدع الذي ظهر بصورة مشرقة في هذا الملتقى. كما عبر أ. طلال الخنبشي أخصائي أمن معلومات وعضوبمبادرة احتواء عن الملتقى بقوله: ان إرادةُ الخير وبذل الجهد المادي والصحي والمعنوي لهدف إيصاله إلى الآخرين هو سمةٌ أصيلةٌ في النفوس المعطاءة والعظيمة ، فكيف إذا اقترنَ فعل الخير بروح المبادرة التي تجعلُ الإنسانَ يسعى إلى الإقبالِ والتضحية بالوقت والجهد ويبدأ في مبادرته بالعملِ الإيجابي ويعرضُ فرصَ الاستفادةِ من رؤيته التي يسعى لتحقيقها على كل من يجدُ فيهم الجاهزية للاستفادة القصوى لما يقدمه للمجتمع. إنّ مبادرةَ احتواء في معناها الاجتماعي تعكسُ إقدامَ الإنسانِ على الإفادةِ ونشر المعرفة بين المجتمع و ان يكون جزء لا يتجزء من عوامل بناء المجتمعات المتحضرة والمتقدمة، و هذه المبادة تحمل في طياتها الجرأة في تقديم المساعدةِ والمرونة في اتّخاذ قرار البدء بتقديم الخير للآخرين في حياتهم الاجتماعية والعملية وان يدرسون جدوى قراراتهم لضمان النجاح قبل البدء في اي مشروع يرجون منه الفائدة... ان ملتقى احتواء الأول للشباب هو فرصة كبيرة لمشاركة نخبة من الخبراء المختصين في اتخاذ القرار الاسري كالزواج والادخار.. ومدى اهمية ذلك للمجتمع المتعطش لمثل هذه الملتقيات التي سوف تؤتي ثمارها اذا ما تم تطبيق الاسس والضوابط الصحيحة. فشكرا لمؤسسي مبادرة احتواء على الملتقى الذي لبى طموحاتنا التي نتطلع لها.

صور اخرى
 

أخبار اخرى فى القسم