الثلاثاء 09 أغسطس 2022 - 12:33 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية عالم المرأة موضي الشامسي: نطمح لشراكات مؤسسية من أجل يهدف لكيان أسري متماسك

 

 التنمية الأسرية تطلق استراتيجتها2022- 2026
 

موضي الشامسي: نطمح لشراكات مؤسسية من أجل يهدف لكيان أسري متماسك

  الجمعة 17 يونيو 2022 12:42 مساءً    الكاتب : السعودية / الأحساء : زهير بن جمعه الغزال




أطلقت إدارة التنمية الأسرية وفروعها إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون في الشارقة اليوم استراتيجية إدارة التنمية الأسرية 2022- 2026 ضمن مؤتمر صحفي عقدته بحضور سعادة موضي الشامسي – رئيس إدارة التنمية الأسرية وفروعها،وعدد من الشركاء والإعلاميين، وفي المرحلة التي تنطلق فيها رؤية الإمارات 2071 ومع التوجهات التطويرية التي تستمدها الإدارة من فكر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، حددت إدارة التنمية الأسرية وفروعها وجهتها الاستراتيجية المقبلة لتتواءم مع متطلبات التطور في المرحلة القادمة وتحقيق قفزات نوعية في مجال رعاية الأسرة ودعم استقرارها وتماسكها وبناؤها القوي الراسخ بالقيم، ومشاركتها الفاعلة في تنمية المجتمع. وتركز استراتيجية الإدارة 2026 على تقديم الإرشاد الأسري المتخصص، و البرامج النوعية الموجهة بعناية لكافة أفراد الأسرة، و نشر المعرفة في الشؤون الأسرية وتيسير الوصول إليها، إضافة إلى تحقيق الأثر المجتمعي الضامن لتحقيق الانسجام والتوازن والحفاظ على وحدة الأسرة. ومن جانبها أعربت سعادة موضي الشامسي – رئيس إدار التنمية الأسرية و فروعها في الشارقة، عن مدى أهمية التخطيط الاستراتيجي للمؤسسات وهذا ما تنتهجة إدارة التمنية الأسرية لتتمكن من الوصول إلى العمل المؤسسي الصحيح والمضّي نحو المستقبل بخطوات علمية ممنهجة من خلال توفير إدراك كامل لصياغة فرضيات النظرة المستقبلية للتنمية الأسرية و إدراك كامل للحاجات والقضايا التي لها صلة بالمؤسسة. مؤكدة على وجود منظومة مؤسسية تعتمد على التخطيط الاستراتيجي و وضع الخطط المناسبة في إدارة الأزمات للاستعداد لكل المتغيرات غير المتوقعة، ووضع بدائل ممكنة للوصول إلى الأهداف الموضوعة والاستخدام الأمثل للموارد المتوفرة. ومن جانبهاكشفت الأستاذة/ هدى بوكفيل – مدير إدارة الفروع عن مبادرات إدارة التنمية الأسرية وفروعها ضمن استراتيجية إدارة التنمية الأسرية2022- 2026 والمتعلقةبالبرامج و تضمنت أربع مبادرات، مبادرة توازن، مبادرة 180 رجة من التغيير، مبادرة رحلة عمر، ومبادرة لنتحدث. مشيرة إلى أن المبادرات ترتكز على هدفين استراتيجيين رئيسين يتلخصان في ابتكار منظومة أنشطة نوعية ذات أثر مجتمعي ملموس، و تطوير منظومة التربية و الثقافة الأسرية. ومن جانبها أوضحت الأستاذة/ ريهام السبت – مدير إدارة الدراسات وعلوم الأسرة عن التوجه الاستراتيجي لإدارة التنمية الأسرية في مجال الدراسات والعلوم البحثية بأنها تتمحور ضمن 6 مبادرات، أولاً مبادرة البحوث . ثانياً مبادرة أرقام لإنشاء قاعدة بيانات على مستوى الإدارة لكافة الأنشطة والمتعاملين للاستفادة منها في تطوير أعمال الإدارة لخدمة قضايا الأسرة في الإمارة. ثالثاً مبادرة قياس الأثر المجتمعي. رابعاً مبادرة ابتكار مقياس أسري ، خامساً سجل المخاطر الاجتماعية ، وختاماً التشارك المعرفي الذي يتضمن تطبيق نظم وآليات تشارك إدارة المعرفة حول القضايا والموضوعات الأسرية داخلياً وخارجياً. وأما الأستاذة/ ميرة المطروشي – رئيس قسم التمكين الاجتماعي بإدارة الإرشاد، فتضمنت ورقتها ستة مبادرات لإدارة الإرشاد الأسري ضمن الخطة الاستراتيجية للتنمية الأسرية (2022-2026) وشملت خلك واعي و زواج ناجح و تهدفان لرفع مستوى الاستعداد الزواجي للمقبلين على الزواج في إمارة الشارقة. ومبادرة شاور التي تهدف لتقريب وجهات النظر وتحقيق التوافق الأسري. أما أسرة سعيدة فهي مبادرة شاملة تقوم على تدريب الأسر على كيفية تطبيق فنيات مجلس الأسرة وتنفيذ عدد من جلسات الإرشاد الجمعي مع المتعاملين مع نشر الوعي من خلال رسائل مخصصة لمتعاملي إدارة الإرشاد. وأضافت المطروشي أن إدارة الإرشاد ستعمل على تأسيس مختبر CATALYST في مبنى الإدارة كأول جهة تتبنى الفكرة في مجال توليد الحلول المبتكرة لقضايا الأسرة وعمليات الإرشاد ضمن مباردة مختبر الأسرة التفاعلي، واختتمت المبادرات بمبادرتي الربط المجتمعي لتسهيل الخدمات المتعلقة بقضايا متعاملي الإدارة، والقياس لدعم الكفاءات التخصصية في الإدارة من خلال اعتماد مقاييس علمية جديدة. والجدير بالذكر أن إدارة التنمية الأسرية وفروعها تكمل هذا العام 22 عاماً من مسيرة العطاء في المجال الأسري، حيث دأبت على تسخير جميع الموارد المتاحة وتمكين فرق العمل لتقديم الدعم اللازم لجميع فئات المجتمع والحرص على إتاحة الفرص و المبادرا ت التي من شأنها الحفاظ على الكيان الأسري مستقراً آمناً. _انتهى_

 

أخبار اخرى فى القسم