الخميس 06 أكتوبر 2022 - 07:06 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية مراكز ثقافية بالجهود الذاتية فسيلة الجزائرية تستعد لاطلاق سلسلة من الجوائز

 

 
 

بالجهود الذاتية فسيلة الجزائرية تستعد لاطلاق سلسلة من الجوائز

  الأحد 19 يونيو 2022 01:32 مساءً    الكاتب : افريكانو الثقافي




أطلقت "جمعية فسيلة الإبداع الثقافي" في محافظة برج بوعريريج؛ 200 كيلومتر إلى الشرق من الجزائر العاصمة، عام 2021 جائزةً في القصّة القصيرة والقصة القصيرة جدا، حملت اسم واحد من عرّابي هذا الجنس الأدبي في الجزائر هو عمّار بلّحسن (توفي عام 1993)؛ فكان أن لاقت استحسانا وإقبالا كبيرين، رغم أنها تقدم مكافئة مالية تقدر بعشرة دنانير جزائرية فقط (حوالي دولار أمريكي واحد). وتجسد تألقها في عدد المشاركات؛ 109 مشاركة في دورتين، وفي الإضاءات الإعلامية، وفي القبول التطوعي لأسماء أدبية ونقدية وازنة من داخل الجزائر ومن خارجها أن تكون ضمن لجان التحكيم. لتصير جائزة عمار بلحسن للإبداع القصيي في صدارة الجوائز الأدبية الجزائرية ثقةً ومصداقيةً وتألقا. غير أن الجمعية المشرفة على تنظيم الجائزة؛ والتي باتت لافتةً للانتباه بإشعاها في الربوع الجزائرية؛ رغم كونها محلية ولا تملك إمكانيات مالية كبيرة، حتى أنها لا تملك مقرا، عملت على توفير امتيازات معنوية للفائزين بالجائزة؛ منها نشر المجموعات القصصية المتوجة في طبعتين عربية وجزائرية، حصل ذلك في الدورة الأولى من خلال دار ضمة الجزائرية ودار خطوط الأردنية، وترجمة المجموعتين، وضمان توقيعهما في معرضين عربيين وتحويل قصة من المجموعة الفائزة في فرع القصة القصيرة وأخرى في فرع القصة القصيرة جدا إلى فيلمين قصيرين؛ مع حصول الفائزين على درع فسيلة للتميز القصصي. وهي امتيازات لا تتوفر في كثير من الجوائز العربية التي تقدم مبالغ مالية كبيرة. وأعلنت جمعية فسيلة؛ قبل أيام، عن نتائج الدورة الثانية من الجائزة، إذ آل التتويج إلى القاص بختي ضيف الله في فرع القصة القصيرة جدا؛ عن مجموعته "فيما يشبه كورونا". وإلى القاص محمد الصديق منيخ في فرع القصة القصيرة؛ عن مجموعته "عبثيات". وتولت دار خيال الإشراف عن الطبعة الجزائرية في انتظار الإعلان عن الدار التي ستشرف على الطبعة العربية. وقال أمين الجائزة والمدير الفني لجمعية فسيلة الكاتب والإعلامي عبد الرزاق بوكبة لموقع "أفريكانو" إن الجائزة ثمرة لروح المبادرة والاقتراح التي يتحلى بها القائمون على الجمعية؛ "فنحن لا ننتظر من المؤسسات الحكومية أن تدعمنا ماليا حتى نتحرك. بل إننا نفعل ذلك حتى بإمكانيات بسيطة أو معدومة لأن قوتنا في شغفنا وأفكارنا وإيماننا بمسعانا الثقافي وبحاجة وطننا إلى مشاريع ثقافية يشرف عليها المجتمع المدني؛ بعيدا عن الأمراض التي باتت تنخر معظم المشاريع الثقافية". وأضاف صاحب رواية "رقصة اليعسوب" أن الجمعية اقترحت أيضا جائزة في أدب الرحلة بالدينار الرمزي هي جائزة حسين الورثيلاني؛ "وسنطلق قريبا جوائز أخرى منها جائزة مصرية جزائرية مشتركة تحمل اسم أديب من مصر وآخر من الجزائر، بالتنسيق مع السلطات المعنية في القاهرة والجزائر العاصمة، في إطار الديبلوماسية الثقافية التي يجب أن تساهم فيها نخبتا البلدين". يشار إلى أن جمعية فسيلة الإبداع الثقافي في محافظة برج بوعريريج الجزائرية التي تضم في صفوفها نخبةً من الشباب المبدع منهم الشاعر الزجال رشيد بلمومن والسارد والشاعر عبد الرزاق بوكبة والناياتي حليم بلونيس والمسرحي رياض سقني وعارض الأزياء طيّب زهّار؛ تحولت في غضون فترة وجيزة إلى نموذج يحتذى في مجال الأفعال الثقافية الجادة والمبتكرة القائمة على الروح التطوعية.

 

أخبار اخرى فى القسم