الاثنين 05 ديسمبر 2022 - 05:34 مساءً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية بلاتوه الراديو فن الممكن والمستحيل للاذاعي بصوت العرب محمد الناصر أبوزيد

 

 
 

الراديو فن الممكن والمستحيل للاذاعي بصوت العرب محمد الناصر أبوزيد

  الثلاثاء 28 يونيو 2022 01:56 مساءً    الكاتب : الإذاعي محمد الناصر أبوزيد




يقول الإذاعي المثقف محمد الناصر أبوزيد في كتابه الراديو فن الممكن والمستحيل ان الكون منذ خلقه الله محدود الحيز، مكانا وزمانا، إلي أن يعود كل شيئ الي سيرته الأولي، وكل شيئ في الكون له طاقة، تؤثر وتتأثر، فالولادة طاقة مضافة إلي الكون، والموت استلاب للطاقة، وما بين الإضافة والاستلاب، ما بين الولادة والموت، زمن من الطاقة، قُـدَّر لها أن تؤدي دورها في السرمدية، لتمضي قصة الكون، بفضائه ومجراته، الي ما شاء لها الله . الإنسان في الكون طاقة، وكل ما اخترعه الانسان منذ بداية وجوده علي الأرض، هو تعظيم لطاقته البشرية، لكي يسخر له طاقة الطبيعة، هي طاقات في الكون، تتكامل أحيانا، وتتنافس أحيانا، غلب الانسان الطبيعة حينا، وقهرته حينا، وما بين الغلبة والقهر، تمضي سيرة الانسان. لقد استطاع الإنسان، أن يدخل طاقاته المخترعة الي الكون، مكانا وزمانا، بعضها أضر بالإنسان، وبعضها كان نافعا، حتي جاء القرن العشرون، وأضاف الانسان الي الكون طاقة جديدة مخترعة ، هي " الراديو " . جهاز صغير الحجم، أحدث علي مدار مائة العام الماضية، تأثيرا هائلا علي البشرية، مما جعله يحتل باقتدار مكانة مهمة، بين الطاقات البشرية المضافة الي الكون . هذا الكتاب محصلة سبعة عشر عاما من العمل الإذاعي، محررا في الشئون السياسية، ومقدما ومعدا للبرامج، ومذيعا لنشرات الأخبار، ومؤلفا دراميا، أتيح لي خلالها أن أعمل وأتدرب علي يد كبار الإذاعيين في مصر، مما أكسبني قردا لا بأس به من ممارسة الفنون الإذاعية . هذه المقالات ، هي تجربتي الإذاعية ممتزجة بتحربتي الأدبية ، ككاتب للقصة والرواية والمسرحية ، لذا فهي لا تضنف ضمن البحوث العلمية التي ألفت علي الإذاعة . هي مقالات يمتزج فيه العلم بالأدب بالفن بالفلسفة محاولا من خلالها أن أتعمقق في ماهية هذه الطاقة الهائلة، التي تعني بالتواصل الإنساني، وذلك بمحاولة التعرف علي مميزاتها، وأهم منجزاتها، التي تفردت بها عن غيرها من الطاقات المخترعة، التي صاحبتها في الوجود، أو التي سبقتها، أو جاءت بعدها. الراديو في القرن العشرين، والقرن الواحد والعشرين، هو " فن الممكن والمستحيل، طاقة أنجزت وما زالت تنجز، هي الطاقة التي لم تستلب من الكون حتي الآن، برغم ولادة طاقات مخترعة جديدة، تعني بالتواصل الانساني مثل التلفزيون ،والانترنت، بل هناك من يري بيقينة، أنها طاقة مقدر لها التعاظم مستقبلا وكما يقول المؤلف الإذاعي والاعلامي محمدالناصر أبوزيد حاولت في هذا الكتاب أن أعرف بالمنجز الإعلامي والثقافي للراديو، وما يتميز به، كوسيلة اتصالية عن غيره من الوسائل الاتصالية، التي سبقته مثل الصحيفة، أو التي جاءت بعده مثل التلفزيون والإنترنت، وبينت في الكتاب الميزات، التي يتميز بها الراديوي، مستخدم الراديو، وكتبت عن فانتازيا الراديو في القرن الواحد والعشرين . هذا الكتاب، أقدمه للقارئ بمناسبة مرور 74 عاما علي بداية الارسال الإذاعي في مصر، لكي نقول بكل ثقة ، إنه كان عصرا من " الراديو " ..

 

أخبار اخرى فى القسم