الجمعة 03 فبراير 2023 - 02:38 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية منوعات غداً سلطنة عُمان تحتفل بعيدها الوطني الـ 52

 

 
 

غداً سلطنة عُمان تحتفل بعيدها الوطني الـ 52

  الخميس 17 نوفمبر 2022 04:13 مساءً    الكاتب : هاله شيحه




 

تحتفل سلطنة عُمان غدًا الجمعة الـ 18من نوفمبر بالعيد الوطني الثاني والخمسين المجيد وبما تحقق من بذلٍ وعطاءٍ في نهضتها المتجدِّدة وعهدها السعيد بقيادة السُّلطان هيثم بن طارق الذي أكد على سعيه الدؤوب لتعزيز مكانة الدولة العصرية والحضارية والاقتصادية وأن يكون العُماني شريكًا حقيقيًّا في التنمية الشاملة

نقلت وكالة الأنباء العمانية أن السلطان اهتمّ بدراسة آليات صنع القرار الحكومى بهدف تطويرها بما يخدم المصلحة الوطنية العليا، من خلال قرار إعادة هيكلة مجلس الوزراء وإنشاء مجلس أعلى للقضاء تكريسًا لنظام قضائى ناجز وتحقيق أرفع المعايير في العدالة والنزاهة والشفافية، وتماشيًا مع أهداف وركائز رؤية عُمان 2040 وتوحيد جهات التقاضى والادعاء العام في منظومة قضائية واحدة

وفي هذا الإطار تشهد سلطنة عُمان في الـ25 من ديسمبر المقبل انتخابات أعضاء المجالس البلدية للفترة الثالثة 2022م وفي الـ17 من ديسمبر للناخبين الموجودين خارج البلاد ليتماشى عمل هذه المجالس مع الرؤية السامية حول الدور الذي تضطلع به، لا سيما في اطار المرسوم السلطاني  بتعديل بعض أحكام قانون المجالس البلدية يسهل تحقيق مهامها بفاعلية في مختلف المحافظات.

وتمكَّنت سلطنة عُمان خلال هذا العام وحتى نهاية أغسطس الماضي من تسديد قروض واستبدال بعض السندات مرتفعة الكُلفة بأخرى منخفضة بقيمة تزيد على 4 مليارات ريال عُماني، ومن خفض حجم الدَّيْن العام بنحو 2.4 مليار ريال عُماني حتى نهاية أغسطس من العام الجاري ليبلغ 18.4 مليار ريال عُماني نتيجة لعددٍ من الإجراءات الحكومية المتخذة لدعم التعافي الاقتصادي، إذ انخفضت نسبة الدَّيْن العام إلى الناتج المحلي الإجمالي حتى 46.5 بالمائة مما مكَّن الحكومة من خفض مخاطر الدَّيْن العام وخفض كُلفة فوائد الدَّيْن العام الواجب سدادها مستقبلًا بنحو 127 مليون ريال عُماني بجانب تحسين التصنيف الائتماني وغيرها من المنافع لتعزيز النمو الاقتصادي.

وفي سياستها الخارجية واصلت سلطنة عُمان تبنِّيها أُسسَ حسن الجوار واحترام سيادة الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والتعاون الإيجابي والمصالح المتبادلة وإرساء قِيَم العدل والحوار والإنسانية ودعم السِّلم والأمن الدوليين مما أهَّلها أن تكون شريكًا محليًّا ودوليًّا موثوقًا به. وما وجود سلطنة عُمان في دوائر حلِّ بعض الأزمات الإقليمية وحضورها في مناسبات أممية عدة متصلة بهذا الشأن إلا ثمرة هذه الأُسس.

 

أخبار اخرى فى القسم