الاثنين 27 مايو 2024 - 08:37 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية مكتبتى " سر النبي".. بين الواقع والأسطورة رواية للكاتب محمد فهمي سلامة"

 

 نفدت طبعتها الأول
 

" سر النبي".. بين الواقع والأسطورة رواية للكاتب محمد فهمي سلامة"

  الأحد 12 فبراير 2023 11:11 مساءً    الكاتب : افريكانو الثقافي




 رواية "سر النبي"،  التي صدرت عن دار الكنزي للنشر والتوزيع، في معرض القاهرة الدولي 2023 للكاتب الصحفي محمد فهمي سلامة، الفائز بجائزة التميز الصحفي"مرسول" عن فرع "مقال الرأي" لعام 2022

.. وحققت الرواية نسبة مبيعات مرتفعة خلال فترة معرض الكتاب قبل توزيعها على المكتبات في أنحاء الجمهورية، وأنهت سباق "المعرض" في المركز الثالث من أصل جميع إصدرات دار الكنزي، والتي فازت بجائزة أفضل ناشر في معرض الكتاب لعام 2022 ومن جانبه أوضح "سلامة" أن الرواية كُتبت خلال عام قبل إصدارها، وتحديدًا بدأ التحضير لها منذ شهر نوفمبر لعام 2021.. وأعرب الكاتب الشاب عن سعادته البالغة لردود الأفعال الإيجابيه –حتى بالنقد- على الرواية .. وقال : ما كنت أتمناه قد حدث .. فـ روايتي لم تمر مرور الكرام ، وزمن الرواية وتنوع الشخصيات على الرغم من عددها القليل كان أكبر التحديات بالنسبة لي. والرواية أخذت طابعًا واقعيًا بحتًا لكنه مغلفًا بأسطورة ربما يعود جذورها لوقائع حقيقة – هي الأخرى- أولا.. كما إن زمن الرواية قصير للغاية، فهي تبدأ وتنتهي خلال ليلة واحدة، بل ساعات معدودة .. وهو ما يجعل الأحداث مكثفة وسريعة، ومتماسكة إلى حد كبير .. وعلى غلاف الضهر نقرأ مقطع تشويقي من الرواية: إنه الأربعاء، ومع إنه قدميه قد كررا هذا المشوار آلاف المرات حتى تحركا أتوماتيكيًا كالحمير العائدة من غيطانها إلا زرائبها، ومع إن مللًا قد ملئ قلبه وعقله من ذلك الأربعاء، لكن جذوة اللهب ما زالت لم ترمد بأكملها، قصة المكان، والناس، والإرث .. حاول كثيرًا أن يطفئ مصابيح عقله أثناء الطريق لكن حممًا بركانية - لا تطفئها الماء المُعلّقة في كل سحب السماء -تنفجر في ذاكرته ومشاعره كلما بدأت مراسم ذلك اليوم، الذي يبدأ حين يخرج من منزله الفخم ذو العتبات الرخامية والبوابة العملاقة المطلية بماء الذهب الذي يلمع ليلًا حين يضربه ضوء المصابيح الأرضية المثبتة أمام عمودين قصيرين مزركشين بلفافة من الفرو الرمادي، أمام البيت فتضئ فيصدر عنها شعاع إلى الداخل فتلألئ واجهة الطابقين المفتوحين من الداخل على بعضهما بنظام "الدوبلكس"، وشعاع إلى الخارج يبرق إلى آخر الضاحية .. يستطيع الواقف خلف الترعة والمقام أن يراه بوضوح في العتمة، فيظهر كأنه بيتًا سحريًا وسط مدينة من الأشباح، وهو المنزل الوحيد الذي يسبق شريط قضبان القطار ويطل من شرفته على اليافطة الزرقاء .. اليافطة التي تعلن عن مساء الضاحية .. ضاحية "سيدي ماهر سر النبي" .. وما أدراك من أربعاء ضاحية سيدي ماهر سر النبي!

صور اخرى
 

أخبار اخرى فى القسم