الأربعاء 28 فبراير 2024 - 05:19 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية تقارير الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية: الأخذ بكل مستحدثات العصر واجب على العلماء والدعاة

 

 
 

الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية: الأخذ بكل مستحدثات العصر واجب على العلماء والدعاة

  الأربعاء 07 فبراير 2024 01:02 صباحاً    الكاتب : محمد خليل




نظمت  رابطة الجامعات الإسلامية   ظهر اليوم الثلاثاء ٦/فبراير /٢٠٢٤م ندوة علمية  بعنوان: “التحديات التي تواجه العمل الدعوي في العصر الرقمي ”،وذلك بالصالون الثقافي بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

شارك في الندوة الدكتور سامي الشريف –الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية-، ود. محمد قاسم المنسي –أستاذ الشريعة الإسلامية بكلية دار العلوم جامعة القاهرة-، ود. عبد الله النجار –المفكر الإسلامي الكبير-، ود. عبد الحي عزب –رئيس جامعة الأزهر الأسبق-، ود.هشام عبد العزيز –وكيل أول وزارة الأوقاف-، وكوكبة من رجال الثقافة والفكر وأساتذة الجامعات والصحفيين والإعلاميين.

ترأس الندوة وأداراها    معالي الأمين العام للرابطة  *الأستاذ الدكتور سامي الشريف* ،الذي أكد في بدايتها أن الدعوة الإسلامية تواجه تحديات متعددة في العصر الحديث،موضحا أن  تكنولوجيا الاتصال جاءت بالعديد من المزاياو  بعض السلبيات، التي تؤثر على المجتمع عامة الشباب خاص. وأشار إلى  ضرورة اختيار التكنولوجيا المناسبةالتي  تتوافق مع  قضايانا  المعاصرة وتناولها بشكل علمي سليم.

كما بيّن الأمين العام أن   الدراسات تؤكد  أنه يفصلنا سنوات قليلة عن التعامل مع الذكاء الاصطناعي في العديد من المجالات، متسائلا: إلى  أي  مدى يستطيع الدعاة والعلماء التعامل مع هذه التكنولوجيا؟

كما أشاد بالجهود الحثيثة التي يبذلها الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ومعاونوه في إعداد الدعاة والواعظات للتعامل مع مستجدات العصر، معتبرا  تجربة وزارة الأوقاف في تأهيل الدعاة وتجديد الخطاب الديني تجربة غير مسبوقة تحظي باهتمام بالغ من مختلف المؤسسات الدعوية في العالم الإسلامي.

وفي كلمته  أكد المفكر الإسلامي الدكتور عبدالله النجار أن الدعوة الإسلامية هي الغاية التي من أجلها بعث الله الأنبياء ليعلموا  الناس عبادة الله  وإقامة شعائره على النحو الصحيح، إذ إن الدعوة الصحيحة يجب أن تبين للناس رأي الدين بموضوعية وتجرد.وأضاف النجار أن  كثيرا من الدعاة قد خلطوا بين الوسيلة والغاية.. مؤكدا على أهميةأن يفرق الدعاة  بين ما يقال للمتخصصين  وبين ما يقال لغيرهم من العوام. وأنه يجب على الداعي أن  يخاطب الناس بطريقة راقية تحفظ لهم مقومات الحياة، دون تعال ودون النظر للسائلين من العامة بأنهم عصاة إذ  ليس على الداعية إلا البلاغ والموعظة الحسنة.

بينما أوضح  الدكتور عبدالحي عزب رئيس  جامعة الأزهر الأسبق  في كلمته  أن الداعية لابد و أن  يكون مؤهلا ليس دينيا فقط بل علميا وثقافيا واقتصاديا واجتماعيا، مضيفا  أن  وزارة الأوقاف تنبهت حديثا لذلك، وبدأت فعليا   تعمل على تأهيل الدعاة بالشكل الذي يساعد الداعية على  استخدام  الكلمه المناسبة في الوقت المناسب  مع مراعاة حال الناس وتغير  الزمان

وأضاف (عزب) أن التحول الرقمى والتدريب عليه  يسهم اسهاما فعالا  في حل العديد من مشكلات  الدعوة.. وضرب مثلا أنه   لو كان لدينا أرقام دقيقة للأسر الفقيرة تستحق الدعم حينئذ  ستصل الزكاةوالدعم لمن يستحق.

وعن ضرورة التحلي بالحكمة أكد الدكتور محمد المنسي أستاذ الشريعة الإسلامية بكلية دار العلوم جامعة القاهرة أن  الشريعة تأمرنا بالتفكير المستمر في كل الأمور عدا التفكير  في الذات الإلهية فقط، مستشهدا بقول الله تعالى.:  (ادعو إلى  سبيل ربك بالحكمة) ....مؤكدا أن الآية هنا  موجهة لكل مسلم وَمسلمة وليس للدعاة فحسب فالإسلام انتقاء للمنهجية.. لذا يجب علي المسلم أن  يتحلى بالحكمة الدينية بل والحكمة الاجتماعية أيضا. وأوضح المنسي أن الدعوة الإسلامية تواجه تحديات منذ قيام الدعوة إلى قيام الساعة.. مبينا أن  المشكلات تعود إلى  أن  الأجيال ليس بينهم تواصل جيد فجيل القادة يجب أن يسلم الراية لمن بعده.

في حين  أشار  *الأستاذ هشام عبدالعزيز*  وكيل أول وزارة الأوقاف إن العمل   الدعوى أساسه العلم والعمل

مضيفا  أن  معالي وزير الأوقاف قد  أخذ على عاتقه بناء الدعاة علميا وفنيا.. حيث وضع أسسا لخطبة الجمعة وللدروس وللقوافل التي تجوب مصر كما تهتم  الوزارة  بدراسة التحديات التي تواجه العمل الدعوي مثل : تنقية المنابر من غير المتخصصين ليصبح من يعتلي المنابر من المؤهلين علميا ونفسيا وتكنولوجيا  بعيداعن التطرف والمغالاة.

 

أخبار اخرى فى القسم