الثلاثاء 18 يونيو 2024 - 04:23 مساءً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 

الرئيسية ثقافة عالمية نظمته جمعية تحويلات وكفاءات "أسبوع ثقافي مغربي بفرنسا " وكاتبات يوقعن إصداراتهن

 

 بحضورعمدة مدينة "إبيناي-سور- سين " الفرنسية ونخبة من المثقفيين والسياسيين
 

نظمته جمعية تحويلات وكفاءات "أسبوع ثقافي مغربي بفرنسا " وكاتبات يوقعن إصداراتهن

  الأحد 19 مايو 2024 01:17 مساءً    الكاتب : خاص / فرنسا /. مدينة




 

شهدت مدينة إبيناي-سور-سين الفرنسية، بالتعاون مع جمعية تحويلات وكفاءات التي يرأسها  السيد ميمون اليزيدي، تنظيم الأسبوع الثقافي المغربي. شاركت في افتتاحيته، يوم الجمعة 17 مايو، إصدارات الدار المصرية المغربية التي يديرها بالقاهرة الشاعر والكاتب الصحفي سيد يونس، ممثلة بكل من الشاعرة آمال الصالحي بديوانها "كم جرح في المدينة"، والشاعرة ليلى المليس بديوانها "حنين بلون الرماد"، والكاتبة خديجة أمتي بكتابها "زيارة عابرة - هلوسات من زمن الكوفيد"، حيث ساهمت الكاتبات بالتعريف بدور المرأة في الكتابة والإبداع. تكلل هذا الملتقى بلقاءات وتوقيعات لإنتاجاتهن الأدبية، بحضور عمدة المدينة هيرفي شيفرو، والقنصل العام لمدينة كولومب صباح آيت البشير، والنائب عن حزب "فرنسا الأبية" السيد إريك كوكيريل، إضافة إلى رئيس جمعية تحويلات وكفاءات ميمون اليزيدي، ومحمد حصحاص، والدكتور محمد مريزيقة، ورئيس منتدى شعراء المهجر في باريس الشاعر كاظم عاصي، والعديد من الوجوه الفنية والثقافية. أبرز هذا الملتقى الوجه المشرق للثقافة المغربية من خلال تنوع الأنشطة والفعاليات التي جمعت بين الأدب والشعر والفن، معبرًا عن ثراء التراث المغربي وأصالته. اشتملت الفعاليات على عروض موسيقية تقليدية أضفت أجواءً من الفرح والاحتفاء بالتراث الموسيقي المغربي الغني. كما شهد الملتقى معروضات مبهرة من الحرف اليدوية المغربية، التي جسدت براعة الصنّاع التقليديين وقدرتهم على تحويل المواد البسيطة إلى أعمال فنية رائعة. كان هناك جناح خاص بالمأكولات المغربية التقليدية مما أتاح للزوار فرصة لاختبار التنوع والنكهات الفريدة للمطبخ المغربي. بالإضافة إلى ذلك، نُظمت ورش عمل تفاعلية تعرف من خلالها المشاركون على تقنيات الرسم بالحناء، مما زاد من تفاعلهم واهتمامهم بالثقافة المغربية. يحسب لجمعية تحويلات وكفاءات مساهمتها في الحفاظ على التراث المغربي ونشره عالمياً، مما يعزز الفخر بالهوية المغربية ويشجع على المزيد من التبادل الثقافي بين المغرب وفرنسا

صور اخرى
 

أخبار اخرى فى القسم