الأحد 24 أكتوبر 2021 - 02:32 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 
 

صباح الصفاء


صفاء عبد المنعم
السبت 09 أكتوبر 2021 05:09:34 مساءً


فى حب كمال الطويل
ولد كمال الطويل فى عام 1923 وتوفى عام 2003 وهو أبن مدينة طنطا موطن السيد البدوى والذكر والإنشاد..والطرق الصوفية. وبين هذين التاريخين، لحن أغنية(والله زمان يا سلاحى) التى غنتها السيدة أم كلثوم، وكانت هى النشيد الوطنى منذ عام 1956 وحتى عام 1971 . ولحن للفنان عبد الحليم حافظ حوالى 56 أغنية بين العاطفى والوطنى.. ولا ينسى جيلى ابداً أغنية(صورة) وأغنية(أحلف بسماها وبترابها) بين الأنتصار فى 56 والنكسة فى 67 وأنتصار أكتوبر، كانت الحياة بها زخم من الغناء والألحان الرائعة. كنتُ فى تمام الساعة الخامسة مساء، أأخذ الراديو الفيليبس من على الرف الكبير فى الصالة الواسعة، وأضعه أمامى على المكتب، وأدير المؤشر على إذاعة أم كلثوم. وكنتُ أجلس فى أنتظار الدور يأتى على صوت عبد الحليم حافظ، وأنا فى سن المراهقة(المرحلة الأعدادية والثانوية) أضع الراديو خلسة إلى جوارى على المكتب، الصوت خافتاً جداً لا يسمعه أحدا غيرى، حتى لا يعرفوا أننى اسمع الراديو وأنشغل عن المذاكرة، وخاصة جدتى القوية، شديدة البأس والبطش بى. وكانت هوايتى المفضلة دائماً هى كتابة تلك الأغانى فى كشكول أنيق وجميل، بجلاد أحمر سوليفان، وعندما كنتُ أعرف أن هذه الأغنية من ألحان الموسيقار(كمال الطويل) كنتُ أضع نجمة بالقلم إلى جوار الكلمات حتى تصبح علامة مميزة من شدة أعجابى بها. وهكذا تولد عشقى لكمال الطويل مع صوت عبد الحليم حافظ، وخاصة فى أغنياته المميزة(الحلو حياتى، هى دى هى، قولوله، بتلومونى ليه، فى يوم فى شهر فى سنة) وكنتُ عندما أشاهد الأفلام التى غنى فيها عبد الحليم هذه الأغنيات، كان يزداد عشقى أكثر وأكثر، وشغفى بها فأصبح هناك بالنسبة لى(الصوت واللحن والصورة والكلمات) وبدأت أميز الألحان والكلمات(مرسى جميل عزيز من حسين السيد من فتحى قورة) وهكذا أزداد الوعى لدى بقيمة اللحن والكلمة، وأخذت أبحث عن ألحان كمال الطويل مع مطربين أخرين، فكان عندى أعتقاد أن حبى لعبد الحليم حافظ وصوته هو الأهم، فأخذت أرقب عن قرب جميع الألحان، فتعرفت على أغنية فايزة أحمد(ياما قلبى قال لى لأ) ومحمد عبد المطلب(الناس المغرمين) فعرفت أن ألحان كمال الطويل لها طابع مميز، لون خاص به، أعرفه، فليس صوت عبد الحليم حافظ فقط هو ماجعلنى أحب ألحانه، وتوالت المعرفة مع التقدم فى السن والأدراك، فعرفت بعد ذلك أنه صاحب الموسيقى التصويرية لفيلم(عودة الأبن الضال) رائعة يوسف شاهين، وفيلم(خلى بالك من زوزو) لسعاد حسنى وحسين فهمى، كان كمال الطويل عبقرية ولون مختلف تميزه عن أبناء جيله مثل محمد الموجى، وبليغ حمدى، ومحمد فوزى، بخلاف محمد عبد الوهاب ورياض السنباطى، فقد كان قامة كبيرة فى ذلك الوقت ومدرسة مختلفة، وختم عشقى لكمال الطويل بأغنية(المصير) لمحمد منير، فكانت السعادة البالغة، التى لا تقدر بثمن. كمال الطويل أبن مدينة طنطا، ملحن مختلف وله بصمة واضحة فى عالم الغناء. رحم الله الفنان الرائع رفيق درب عبد الحليم وصديقة، ورحم الله الأيام الجميلة، وراديو فيليبس الكبير وهو أمامى على المكتب.