الاثنين 27 مايو 2024 - 08:45 صباحاً - القاهرة

     

 

 

               

 

  أحدث الأخبار

 

 

  الأكثر قراءة

 
 
 

ما أسباب تراجع الأغنية

  ازمة صوت

  ازمة كلمة

  ازمة لحن

  غياب دور الدولة في تبني أصوات جادة


نتائج

 

 
 
 

صباح الصفا


صفاء عبد المنعم
السبت 29 يناير 2022 09:23:42 مساءً


معرض_الكتاب والفرص الضائعة
لو مش معاك دليل المعرض تتوه! الفرق كبير بين معرض معلب ومعرض مفتوح. فى بداية الثمانينات وتحديدا عام ١٩٨٣ كانت أول زيارة لى لمعرض الكتاب بأرض المعارض بمدينة نصر. على أعتبار أننى أصبحت كاتبة وأكتب القصة. وكانت نصيحة الكبار عليك بالقراءة الكثيرة. فكان المعرض هو النافذة. -------- كان المعرض قديما يقام في أرض المعارض القديمة..بالجزيرة ، الأوبرا حاليا والهناجر والمجلس الأعلى للثقافة. معرض مدينة نصر الجديد براح كبير وواسع،وهناك خيم كثيرة للأنشطة ويوجد سينما وسيرك ومسرح وفنون شعبية،وسور الأزبكية أرخص مكان كنا نشترى منه الكثير من الكتب،وجميع دور العرض مثل الهيئة العامة للكتاب، وهيئة قصور الثقافة،وأيضا كان هناك دور النشر العربية. #المعرض_القديم. كان يشبه ظاهرة المولد أو الساحة أو فكرة الجرن. كل الأنشطة متاحة. أهم ظاهرة كانت في المعرض هى (المقهى الثقافى للندوات)وبجواره (المقهى البلدى) القهوة خيمة وبها شيشة وشاى وقهوة وبعض الكراسي والتربيزات. وكنا نلتقى فيها بالأشقاء العرب والأجانب، والأصدقاء من المحافظات أيضا. فى البداية. كنا نأخذ معنا الطعام،كان لا يوجد محلات للأكل كثيرة. وكانت بعض الأسر يوم الجمعة تعتبر زيارة الأولاد للمعرض بمثابة الفسحة خاصة فى أجازة نصف السنة،وكانت مكافأة النجاح للأولاد هى زيارة المعرض. الطفل كان يدخل السينما والسيرك والمسرح، ويشاهد الأراجوز وأحيانا يشترى بعض الكتب. خلاف معرض الكتاب للطفل. وكنت أرى بعض الأسر تفرش الملايات وتجلس فوقها فى الحديقة مثلما كانوا يجلسون قديما على كورنيش النيل يشربون الشاى وحمص الشام ويأكلون الترمس والفول المملح، وأحيانا اللب والسودانى،ويقضون وترا من الليل يستمتعون بالجو المنعش وهواء النيل الطازج. هذه الظاهرة اختفت الآن. كل شىء فى حياتنا أصبح يشبه العلب البلاستيكية بلا روح. بداية من فكرة السوبر ماركت والهايبر والمول،وأختفاء البقال الذى يمكن أن تشترى منه على النوتة لأخر الشهر. #المعرض_الجديد معرض الكتاب الجديد في الحى الخامس بالقرب من محور المشير. حقيقى نظيف ومرتب ومنظم ولكن. أنا لست ضد التجديد والتقدم وأن تكون بلدنا صاحبة التاريخ العريق جميلة ومزدهرة وتواكب العصر الحديث. ولكن أنا ضد إقصاء الناس. بمعنى أن المعرض بهذا الشكل الجديد الأكثر تنظيما ونظافة والحمامات كثيرة إلا أنه نسى شئ مهم وهو (الإنسان)البنى آدم، سواء كان كاتبا أو ناشرا أو من زوار المعرض. أماكن العرض ضيقة ملتصقة ببعضها أشبه بعلبة السردين لو وقف ثلاثة أمام دار عرض أغلق المكان والطريق. وطبيعة شراء الكتب غير ذلك. القارئ كان يقف طويلا يتأمل المعروضات والجديد من الكتب، ويبحث عن دور النشر العربية ويقف يتأمل أسماء الكتاب الذين كان يسمع عنهم،أو ربما يكون هناك دور نشر بعينها كان يقف ويتأمل كل جديد من كتب الفلسفه والتاريخ والأدب والسياسة..الخ. هذه الفرصة أنتهت تماما. كان كل كاتب له كتاب جديد فى دار النشر. كان يقف أمام الدار كى يراه الأصدقاء وهم يمرون فى المخيم،فيستقبلهم بكل المودة، وممكن يجلسون طويلا كى يلتفت الناس ويدخلون الدار. الآن الكاتب لا يستطيع الوقوف بجوار كتابه. وإذا صادف صديق وأحب أن يعطيه كتابا وأخرج قلمه كى يكتب له إهداء. يظهر له شخص من تحت الأرض ويقول له : ممنوع حفلات التوقيع. وكأن الكاتب قبض عليه وهو متلبس بجريمة. فى السابق كنا نسمع عن الكتاب الكبار ونذهب إليهم فى الندوات وكنا نتبادل الكتب مع الأصدقاء. #المقهى_الثقافي كان هو العرس الحقيقى. ومن يسعده زمانه ويتم مناقشة عمل جديد له أو يتم أستضافته في ندوة. #سوف يقول البعض الآن أنني ضد كل ما هو جديد. بالعكس أنا مع التطور ولكن وأنت تصنع التطور فكر قليلا ما هو الهدف الحقيقي من وراء ذلك. #المعرض القديم كان يشبه فكرة السويقة أو السوق. نعم. ولكن كان يراعى الإنسان. القارئ. الناشر. المبدع. كان يشبه المولد. نعم. وكنا أحيانا نطلق عليه مولد سيدى الورق ضاحكين سعداء. ولكن الآن. تحول المعرض إلى مول تجارى. الكتب غالية الثمن. لأن دار النشر دفعت كثيرا لهذه المساحة الضيقة، فهو يحاول أن يعوض خسارته وخاصة مصاريف الشحن. #الفن_ميدان إذا أنفصل الفن عن الناس، أختلف الهدف وأختلفت الرؤية. كل معرض وأنتم جميعا بخير وسعادة.